التخطي إلى المحتوى
نائب رئيس الشرطة الاتحادية مايكل فيلان في مؤتمر صحفي
نائب رئيس الشرطة الاتحادية مايكل فيلان في مؤتمر صحفي

أعلنت السلطات الأسترالية اليوم عن مخططات تنظيم داعش لتفجير طائرة طائرة تابعة لشركة الإتحاد، عن طريق إستخدام عبوة ناسفة علي شكل آلة لفرم اللحوم، كان رجل قد خبأها فى أمتعة شقيقه الذي استقل الطائرة من مطار سيدني.

قال مايكل فيلان نائب رئيس الشرطة الإتحادية فى مؤتمر صحفى حول الحادث، أن هذه العملية الإرهابية لتفجير الطائرة كانت جيدة التخطيط، وهي من أخطر العمليات التي جرى التخطيط لها فى الفترة الأخيرة، حيث أرسلت المتفجرات جوا من تركيا إلى استراليا فى وقت سابق بتوجيه من أحد قادة داعش.

وأضاف أن المخطط الأصلي للعملية الإرهابية كان إستهداف إحدى طائرات طيران الاتحاد يوم 15 يوليو الماضي، إلا أن العبوة الناسفة المعدة للتفجير الطائرة لم تجتز إجراءات الأمن والتفتيش في المطار.

وعن الرجلين المتهمين بمحاولة تفجير الطائرة أوضح أن أحدهما تعارف وتواصل مع أحد قادة داعش عن طريق أخيه الذي هو عضو بارز فى تنظيم داعش بسورية.

وبدأ التواصل بينهما وبين هذه الشخصية القيادية فى داعش حتى تمكنوا من صنع العبوة الناسفة والتي كانت معدة للاستخدام علي الأراضي الأسترالية.

وقالت الشرطة إن شقيق أحد المقبوض عليهما لم يكن يدري أنه يحمل بين أمتعته قنبلة على شكل آلة لفرم اللحم وأنه حاول فحصها في المطار.

وحتى لا يفترض أحد أن العبوة الناسفة قد اخترقت نظم الامن والتفتيش بالمطار، أحب أن أوضح أن القنبلة لم تقترب حتى من الفحص.

وصرحت مصادر أمنية أن أجهزة مخابرات كانت قد رصدت في وقت سابق إتصالات بين مدبري العملية وأحد قادة داعش بسورية.

الرجلين الذين أوقفتهم الشرطة هما محمود وخالد خياط يواجهان الآن إتهامات بالإرهاب، وهي الاتهامات التي تصل عقوبتها فى استراليا الى السجن مدى الحياة.

كذلك كشفت السلطات الأسترالية عن توجيهها اتهامات بأنشطة إرهابية وجهتها لرجلين خططا لنشر غاز سام فى مكان عام مستهدفين المواطنين.

عن الكاتب

أحمد عبد الرحمن

التعليقات