التخطي إلى المحتوى

في وقت تعمل فيه واشنطن وسيئول واليابان ودول عدة على خيارات للتعامل مع كوريا الشمالية بسبب خطورة برامجها النووية والصاروخية تستمر قطر بتقديم مساعداتها غير المباشرة لبيونج يانج.

خلافا لما صرح به مسؤوليها اخيرا انهم أوقفوا تأشيرات العمل للعمالة الكورية الشمالية منذ العام 2015 ووفق صحيفة “ذا هيل” فإن رئيس لجنة شؤون العلاقات الامريكية السعودية “سلمان الانصاري” حذر من خطورة علاقة البلدين والدعم الذي تستمده كوريا الشمالية من خلال الموارد والعملات الأجنبية التي تحصل عليها كوريا الشمالية من العمالة الكورية الشمالية في قطر.

الأنصاري اوضح ان العلاقة بين البلدين شهدت نشاطا كبيرا منذ عام 2003، حين وضعت شركة “سودو وغونميونج” لتوظيف العمالة الكورية الشماليه أول موطئ قدم لهما فى قطر.

اى قبل سبع سنوات من منح الدوحة حق إستضافة وتنظيم كأس العالم 2022، ما يعكس بلا شك الروابط القوية التي تجمع بين البلدين.

العمالة الكورية التي تزعم قطر جلبها لمدينة لوسيل المستضيفة لنهائيات كأس العالم والتي تخبئ في صفوفها عناصر من الجيش الكوري الشمالي قد تكون بحسب تصريحات الأنصاري، قوات مسلحة لإستخدامها فى الحماية لما تزعمه قطر من تهديدات.

عن الكاتب

أحمد عبد الرحمن

التعليقات