التخطي إلى المحتوى

شهدت جزيرتي تيران وصنافير، في الشهر الماضي أحكام قضائية تطالب بتسليمها للمملكة العربية السعودية، وبعد إكتشاف العديد من الآبار البترولية بالقرب من الجزيرتين، بالبحر الأحمر، والذي يتيح للدولة المصرية بدء الأعمال البترولية بالقرب من تيران وصنافير، والإستفادة من المياه الإقليمية المصرية بعد قرار ترسيم الحدود .

أعمال بترولية في تيران وصنافير لصالح مصر

هذا وقد وقعت وزارة البترول المصرية، إتفاقيات وعقود، مع الشركة القابضة للبترول، ومزيد من الشركات الأجنبية، للمساهمة في الأعمال البترولية الجديده، بالبحر الأحمر .

وكما جاءت إتفاقية الترسيم الحدودية، لجزيرتي تيران وصنافير، والتي تعبر فقط عن سيادة المملكة العربية السعودية، للجزيرتين وليس، الإدارة العامة للجزيرتين، الأمر الذي لم مناقشته صحافيا، وأن الحماية التابعة للجزيرتين دوما تحت الإدارة المصرية .

عن الكاتب

السيد مهران

التعليقات