التخطي إلى المحتوى
الجاسوسة الايرانية الحسناء
الجاسوسة الايرانية الحسناء

فتاة ايرانية جميلة انتشرت صورها بكثرة على مواقع التواصل الاجتماعي تبحث عن شباب ورجال فى منتصف العمر للتعارف.

تلك هي أحدث أساليب إيران التجسسية ابتكارا والتي رصدها المتخصصين فى مجال الأمن الإلكتروني

جاءت هذه المحاولات التجسسية الإيرانية عقب أيام على أنماط اللثام عن مجموعة تجسسية ايرانية اخرى تسمى ذاتها “قطط المحاكاة”.

الحسناء الإيرانية المزيفة التي انتشرت صورها المثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي كانتشار النار في الهشيم تستهدف التعرف على رجال في منتصف العمر، خاصة من يعملون فى مجالات البترول والاتصالات والفضاء، ولا سيما داخل منطقة الشرق الأوسط.

التحقيقات التي تم إجراؤها بشأن الحسناء الإيرانية المزيفة Mia Ash توصلت التحقيقات فيها إلى أن الجهات الإيرانية التي أنشئت ذلك الحساب حصلت علي هذه الصور بعد ان قامت بالسطو على حساب مصورة فوتوغرافية من احدى دول اوروبا

ثم قامت هذه الجهات بعد ذلك بنسج حياة وهمية للفتاة الحسناء التي تحصلوا على صورها من الحساب المخترق،  وابتكروا شخصية “ميا اش” الفتاة الجذابة التي تعيش في لندن وتعمل كمصورة فوتوغرافية محترفة، تحب الحياه السفر و الموسيقى ولكنها تشعر بالوحدة وتبحث عن الحب.

أهل الخبرة فى مجال الأمن الإلكتروني لفتوا الحيطة الى ان جواسيس إيران قاموا بالفعل بإرسال برامج خبيثة لجميع من دخل فى تواصل عبر حسابه الشخصي مع هذه الشخصية المزيفة، إلا أنهم لم يتوصلوا بعد إلى تحديد مقدار الضرر الذي ربما يكون قد يسببه هذا الاختراق.

عن الكاتب

أميرة صابر

التعليقات