التخطي إلى المحتوى
الحكومة تدرس خفض حصة المواطن من الخبز المدعوم
الحكومة تدرس خفض حصة المواطن من الخبز المدعوم

يشغل الرأي العام في الشارع المصري الحديث حول ما اقترحته الحكومة من تخفيض حصة الفرد من الخبز المدعوم إلى 4 أرغفة فقط.

الحكومة ترى أن 5 أرغفة من الخبز المدعوم التي يحصل عليها يوميًا كل مواطن مستحق من خلال نظام البطاقات الذكية لتوزيع والمعمول بها منذ 3 سنوات يمكن تخفيضه إلى 4 أرغفة فقط.

سعر الرغيف المدعم 5 قروش، هذه التكلفة تبدو معقولة نسبيًا للمواطن البسيط، لكن الحكومة طرحت مؤخرًا خفض حصة المواطن من 5 أرغفة الى 4، على أن يوفر سعر هذا الرغيف لدعم سلع غذائية أخرى مثل الأرز والمكرونة.

الحكومة تؤكد وجود هدر للخبز المدعوم، وأن حصة الفرد المخصصة له (5 أرغفة يوميًا) تزيد عن إحتياجاته اليومية بحسب الإحصاءات الرسمية لاستهلاك المواطنين في القاهرة والأقاليم.

فمن وجهة نظر الحكومة طبقا لإحصائيات أجريت، فإنه لا يوجد علي مستوي جمهورية مصر بكاملها مواطن واحد يستهلك الحصة المخصصة له بكاملها، بواقع 5 أرغفة يوميًا وعلي مدار 30 يوما شهريًا.

في الوقت ذاته قررت الحكومة وقف الدعم على  الدقيق الذي تورده للمخابز، وكذلك القمح الذي تورده للمطاحن، وذلك لمواجهة تهريبها وبيعها فى السوق السوداء، بينما أصحاب المخابز يرون أن هذه الإجراءات فى حاجة لإعادة النظر.

الهدف الأساسي من الإجراءات الحكومية الجديدة هو تقليل إستهلاك القمح، ووقف هدر الدعم، حيث تستهلك مصر سنويًا 14 مليون طن من القمح، 9.7 مليون طن تخصص سنويًا لرغيف الخبز المدعم التي يستفيد منها 80 مليون مواطن من خلال 20 مليون بطاقة دعم.

وهو أيضا ما يدعو البعض للتساؤل فهناك من يرى من غير المنطقي أن يكون عدد مستحقي الدعم فى جمهورية مصر العربية يبلغ 80 مليون مواطن من أصل 93 مليون مواطن هم عدد سكان مصر.

فبدلا من خفض حصة الفرد من الدعم فمن الأولى بالحكومة أن تعمل على أن يصل الدعم لمستحقيه عن طريق إحصائيات سليمة عن حقيقة واقع المواطن المصري، والخروج بالعدد الفعلي لمستحقي الدعم.

من وجه نظر الحكومة فإن طرح الحكومة خفض حصة المواطن من 5 أرغفة إلى 4 أرغفة يوميًا، يساعد الدولة فى خططها الساعية إلى تقليل الاعتماد على إستهلاك القمح الذي تستورد منه الدولة كميات كبيرة من الخارج ويستهلك جزءا كبيرا من الموازنة العامة للدولة.

عن الكاتب

السيد مهران

التعليقات