التخطي إلى المحتوى

هاجمت اسراب من قنديل البحر الرحال “Nomadic Jellyfish” الشواطئ المصرية بكثافة لم تشهدها من قبل الأمر الذي أدي الي إغلاق بعض شواطئ الإسكندرية والساحل الشمالي مما أفسد صيف العديد من المواطنين المتواجدين علي هذه الشواطئ.

ورغم اعتياد المصطافين فى مصر وجود القناديل فى هذا الوقت من العام الا انها ولاول مرة تتواجد بهذه الكثافة الواضحة، وكانت اعداد كبيرة من قنديل البحر الرحال قد وصلت الى شواطئ مصر المطلة على البحر المتوسط بعد مرورها بعدد من دول الجوار المطلة على المتوسط.

في مداخلة هاتفيه مع برنامج “انفراد” صرح وزير البيئة د/خالد فهمي ان انتشار قنديل البحر بهذه الكثافة ظاهرة تحتاج الي بحث، وانه تم تشكيل مجموعة عمل مسح جميع الشواطئ لرصد انواع واعداد قناديل البحر المتواجدة علي الشواطي المصرية.

وعن القيمة الإقتصادية لقناديل البحر اوضح وزير البيئية د/خالد فهمي ان قناديل البحر لها قيمة اقتصادية كبيرة فيمكن جمعها لاستخدامها كأغذية واعلاف بالإضافة لانه يمكن استخراج بعض المواد منها.

واوضح وزير البيئة ان انتشار القناديل البحرية هذا العام يرجع الى اختفاء المفترسات الطبيعية بشكل كبير والتي هي “سمكة الشمس” و “السلاحف البحرية” التي قل اعدادها بدرجة كبيرة فى الاعوام الاخيرة.

هذا بالإضافة للتغيرات الطبيعية وارتفاع درجات حرارة مياه البحر المتوسط، ويتم مكافحة انتشار القناديل على عدة محاور اهمها توفير المفترسات الطبيعية والتوعية بوقف صيد هذه الانواع.

ومن الاخبار الطريفة ما قامت به السيدة “منار الهجرسي” ربه منزل مصرية بعد ان قامت ببحث علي الانترنت واكتشفت ان قنديل البحر يعتبر من الاكلات الشهيه فى بعض الدول مثل الصين واليابان وفيتنام.

فقامت بتجربة طهي قنديل البحر بعد بحث عن وصفة الطهي علي الانترنت ووجدت انها طريقة بسيطة وشبيهة بطريقة طهي الكالماري والسبيط، فاخضرت عدد من “قنديل البحر” وبدأت في تنفيذ الوصفة بغسلها جدا ثم نقعها فى الماء والخل لدقائق ثم شطفها بالماء وتتبيلها كما تتبل الاسماك ثم قليها.

وعن تجربتها فى طهي قنديل البحر، اكدت ان طعمه كان جيدا جدا وقريب من طعم السبيط المقلي، ولكن يجب الحذر من اكل بعض انواع قناديل البحر لسميتها.

طبق من قنديل البحر المقلي
طبق من قنديل البحر المقلي
قصة سيدة مصرية قامت بأكل قنديل البحر
قصة سيدة مصرية قامت بأكل قنديل البحر

 

عن الكاتب

أحمد عبد الرحمن

التعليقات