التخطي إلى المحتوى

قمر إصطناعي :الأول من نوعه بالوطن العربي، والتي أعلنت عنه وزارة الاتصالات الجزائرية، ليسمح لتغطية كامل الدولة الجزائرية،

بالإضافة لدولتين مالي والنيجر معا .

قمر إصطناعي من الدولة العربية الأولي لخدمات الإنترنت

أضافت هدى ايمان فرعون، وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا الاعلام الجزائري ، أن الحكومة الجزائرية، بصدد إطلاق أول

قمرا صناعي من نوعه والذي يسمح ببث الانترنت، على كامل الاراضي الجزائرية بالكامل .

قمر إصطناعي من الحكومة الجزائرية لبث الانترنت
قمر إصطناعي تطلقه الجزائر لتغطية ثلاثة دول افريقية

 

بالإضافة إلى التكنولوجيا الحديثة، المستخدمة بخدمات البث، كما يسمح أيضا بتغطية البلاد المجاورة ،

والتي كانت ضمن الخطة، قبل قرار الإرسال، وقالت هدى ايمان فرعون، أن بلدين متجاورتين من المتوقع أن

تحصل على الخدمة، مثل النيجر ومالي .

حيث أن المدى الذي يستطيع إرساله يغطي مساحة تبلغ 90% من البلاد الثلاثة مشتملة الجزائر، كما حضر المؤتمر الصحفي،

ساني مايكوشي، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات النيجيري، وبعض من مسؤلي الاقتصاد بنيجيريا،

معربين عن مدي التعاون الدولي، بين البلدين في المجال الرقمي .

وأضافت هدى فرعون، أن لهذا السبق الرقمي تأثيرا ايجابي على الاقتصاد بالدول الافريقية، والذي سيصنع طفرة ،

فى المجال الرقمي بالفترة القادمة، مما يسمح لبلادنا بفتح طريق للمنافسة الرقمية، التي نفتقدها منذ سنوات،

بسبب انقطاع التيار الكهربائي، بالإضافة إلى قطع الكابلات البحرية

المزودة للانترنت حيث عانت بلادنا العربية خدمات الانترنت والتي نسعى جاهدين على سد هذه الفجوة الرقمية .

كما أضاف مسؤولين بتكنولوجيا المعلومات، وآخرين بالوزارة المالية ، أن الحكومة الجزائرية تطمح في السنوات القليلة القادمة،

بأن يتم التعاون بين دول افريقيا ، بطرح مناقصات لمشاريع رقمية جديدة، يتم من خلالها توفير توثيق

العلاقات الاقتصادية للبلاد الثلاث، وتوفير فرص حقيقية للأجيال القادمة، وفتح مساحة جيدة

لتكنولوجيا المعلومات الرقمية، والتي وفرتها من قبل بعض الدول .

مشيرة إلى الهند كمثال على التطور الرقمي التي إنتقلت به المنافسه، بين دول الاتحاد الاوروبي، مقارنة بما كانت عليه سابقا،

واكدت هدى ايمان، أن الوزارة بدورها تبرم اتفاقية بين البنك النيجيري، والذي سوف ينتهى من استكمال خطوط الألياف

الاصطناعية والتي تسمح باستقبال الخدمة بالموعد المحدد، ليغطي المساحات المطلوبة،

بالإضافة إلى الخطة الاضافية، والتي تسمح بمرور الخدمة للدول المجاورة الأفريقية .

عن الكاتب

السيد مهران

التعليقات