التخطي إلى المحتوى

وزير الأوقاف والشؤون الدينية الجزائري الأسبق، عبد الحفيظ أمقران قد أطلق عدد من الأعيرة النارية اليوم على زوجته، قد بلغت ثلاثة طلقات متتالية بينما تنجو الزوجة من موت محقق .

وزير الأوقاف والشؤون الدينية الجزائري عبد الحفيظ أمقران بين يدي الشرطة

في حادث يبدو الأول من نوعه بالوطن العربي، حيث كانت مغالطات الاخبار العاجله منذ ساعة مضت، حول حادثة وزير الأوقاف والشؤون الدينية الجزائري عبد الحفيظ أمقران، الوزير السابق، والذي قام بإطلاق الأعيرة النارية اليوم على زوجته، وإلى الأن لم تعلن أية جهات إخبارية عن سبب ملابسات الحادث، كما أعلنت بعض الصحف العربيه، عن نجاة الزوجة بعد اطلاق ثلاثة طلقات نارية، بذهابها الى المستشفى وحدها، على حد تعبيرهم .

 

ويذكر أن الشرطة الجزائرية قد قامت بالقاء القبض على الوزير الأسبق عبد الحفيظ أمقران،  وجاري عمل التحقيقات اللازمة في ملابسات الحادث المزعوم .

عن الكاتب

السيد مهران

التعليقات