التخطي إلى المحتوى

لعبة الحوت الأزرق : كما لا تعلم عن الألعاب هى لعبة الواقع الإفتراضي والتي تجعل الحكومة حتى هذه اللحظة مبرمجيها حيث تجري تداولها عبر منصات فيسبوك، وبرنامج واتساب .

لعبة الحوت الأزرق وما آدراك لعلها طريقك إلى الموت

قد كادت تلك اللعبة الأكثر إنتشارا، منذ أبريل أن تؤدي الى موت بحياة الآلاف من المراهقين، والمهووسين بالألعاب الإفتراضية، حيث قام أحد المجهولين بافتتاح لعبة واقع إفتراضي ذات فترات تحدي للاعب، حيث في مستهل الشأن تتسم اللعبة بالهدوء والإنسيابية، وذات مدد تحدي متتالية في حين يمكن أن تصل بك في خاتمة الأمر بتحدي الإنتحار، حيث نصحت الحكومة البرازيلية منذ إكتشافات الكثير من حالات الموت، والتي هي من المرجح ناتجة من تحدي تلك اللعبة الغامضة، حيث اكتشفت أن جميع الحالات من الفئات العمريه في سن المراهقة من الشبان .

لعبة الحوت الأزرق أخطر لعبة فى 2017 Blue whale game

وعلي الجانب الآخر قد ظهرت بضع الحالات الإنتحارية في الكثير من الأنحاء في كولومبيا، والتي أثبتت التحريات والسلطات أن أولئك الإنتحاريين، قد كانت لهم ارتباط بلعبة الحوت الأزرق .

إضافة إلى ظهور الكثير من حالات الانتحار كادت أن تنتهي بوفاة مراهقون بولاية مكسيكو،وشددت الحكومة أن جرائم الإنترنت قد تضم المزيد من الاتهامات المخصصة بتلك اللعبة المزعومة .

ربما يلقي اهتمامك : فيروس Wanna Cry أصاب آلاف الحواسيب في أنحاء مختلفة من العالم تم إيقافه بالصدفةأخبار العالم

وكتبت صحيفة اكسترا والتي تعتبر الصحيفة الحكومية للبرازيل تحذيرا رسميا إلتماس الفئة العمرية المستهدفة عدم التزامن مع تلك اللعبة التي من شأنها إجراءات مؤذية تؤدي بحياة الشاب، والتي تجيز بضع التحديات القاتلة .

ويذكر أنه تم تداول بعض الشائعات حول بيان من مبرمج لعبة الحوت الأزرق، بأنه قد وصف الأشخاص الذين أقاموا على الإنتحار بأنهم كائنات بيلوجية وكان يجب التخلص منهم على حد قوله .

ولا تزال حتي هذه اللحظة عمليات التفتيش الحالية على مصممي اللعبة الأكثر خطورة Blue whale game, والأكثر شعبية بين المراهقين، والسلطات العالمية المختصة بجرائم الإنترنت تحتاج للإمساك بأية من المصادر التي من شأنها القبض على مبرمجي لعبة الحوت الأزرق، كما لاتزال حتي هذه اللحظة تتم عمليات الترويج عبر منصة فيسبوك وبعض التطبيقات من بينهم واتساب التي يتم عن طريقها إدخار المعلومات الضرورية لتدوين لعبه الحوت الأزرق اللعبة الأخطر فى العالم .

عن الكاتب

السيد مهران

التعليقات